أخبار هامة
   

” الرفا “… مهنة “الصبر ..والدقة ..والفن”

26 أكتوبر, 2016

%d8%a7%d8%b3%d8%b7%d9%89-%d8%b3%d8%a7%d9%85%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1%d8%b9-%d9%8a%d9%85%d8%a7%d8%b1%d8%b3-%d8%b9%d9%85%d9%84%d9%87-%d8%a8%d8%b1%d9%81%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%84%d8%a7%d8%a8%d8%a7%d8%b3%d8%b7%d9%89-%d8%b3%d8%a7%d9%85%d9%89-%d9%8a%d8%b9%d9%84%d9%85-%d8%a7%d8%a8%d9%86%d9%87-%d8%a7%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d8%b5%d9%88%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%87%d9%86%d8%a9اسطى سامى الشرع : اعمل بها منذ 40 سنة وغيرت مجرى حياتى

 لو ملابسك اصابتها العتة او نتشة مسمار او لسعة مكواه او حتى قرضها الفار فى هذه الحالة من المؤكد انك ستذهب مباشرة لاعادة اصلاحها عند اى محل متخصص فى "الرفا" من اجل اعادة استخدامها  بعد تاهيلها لاعادة ارتدائها من جديد وفى مدينة شبين الكوم يوجد اشهر محل رفا يعمل بالمهنة منذ عقود طويلة ويدير العمل به الاسطى سامى الشرع والذى امتهن هذه الصنعة منذ 40 سنة ماضية حتى تخضرم فيها واطلع على جميع اسرارها واصبحت هى مصدر رزقه الوحيد ومنها تزوج وانجب 4 من الابناء اكبرهم اسراء انهت الثانوية العامة وفى طريقها للالتحاق بالجامعة ويليها اسلام بالصف الثالث الاعدادى- وهوالذى يرافقنى بالمحل لتعلم فنون الصنعة – والاء بالشهادة الابتدائية واخر العنقود احمد بالصف الثانى الابتدائى

 ويقول اسطى سامى الحمد لله تعلمت فنون مهنة الرفا منذ نعومة اظافرى حيث التحقت للعمل بها وعمرى 8 سنوات وتدرجت مع عدد من الاسطوات حتى اتقنت المهنة واستقليت بذاتى واصب حلى محلى الخاص وبالتالى زباين كثيرة تقصدنى لاصلاح ملابسها والتى اصابها عارض وللحقيقة بعد حصولى على شهادة دبلوم الثانوى الصناعى قسم تركيبات ميكانيكية عام 1987 لم اجد عملا ياوينى ويوفر لى مصدر دخل ينفق على حالى وابنى نفسى من خلاله حيث تركت الوظيفة لانها دخلها زهيد وتفرغت للعمل الحر كاسطى رفا حيث الرزق الوفير والحمد لله فما كنت اتقاضاه من الوظيفة طيلة الشهر كنت احصل عليه بعرقى وبالحلال فى ايام وكانت لامى دور كبير فى دفعى للعمل وتعلم فنون الصنعة خلال الاجازة الصيفية

 ويواصل الاسطى سامى ان مهنة الرفا تتطلب الدقة المتناهية والصبر وتقوم على الفن فى اعادة اصلاح الملابس بدلا من ان تفقد قيمتها بعد ان اصابها عارض من نتش او قطع او حرق حيث نعيد تاهيل ذلك كله بنسبة 100 % بالملابس الصوف على العكس من العمل بالنسبة لاعادة اصلاح الملابس التى تحتوى على الياف صناعية نظرا لجودة الخامة من الاقمشة والحقيقة انه ياتى الينا الزباين من جميع الطبقات فيه الغنى والفقير واقل سعر للرفا يبدا من 3 جنيه فقط وقد يصل الى 100 جنيه حسب حالة القماش والذى يتطلب جهد اكبر فى نفس الوقت تقف يومية العامل فى هذه الصنعة على 10 جنيهات فصاعدا الا ان المنتجات والملابس الصينى والتى غزت الاسواق اصبح لها تاثير سلبى على العمل وبدا الجميع يتجهون لارتداء الملابس الجاهزة

 ولعل من ابرز المشكلات التى يعانى منها الاسطى سامى هو عدم انتفاعه ورفاقه بمظلة التامين الصحى فاذا اصابه مرض عارض فلن يتمكن من الانتفاع بتلك الخدمة كذلك نظام الايجارات الجديدة والتى اصبحت مرتفعة التكاليف والمرتبطة بالزيادة المضطردة ما يجعل الاستمرار فى نفس العنوان امرا فى غاية الصعوبة ومن ثم نلجا فى احيان كثيرة للتنقل من مكان لاخر وهذا يؤثر سلبا على رزقنا

 

 

 

 

.

 

 

 

 

Comments

comments

عن الكاتب

الزهرة .. للكلمة عطرها

اعلانات الزهرة

جدنا على الفيس بوك

اعلان

مساحات اعلانية

اعلانات الزهرة

 DMCA.com Protection Status