أخبار هامة
   

خواطر وطنية…..بعيدا عن السياسة / محطات في حياتي..وخطة عمل لمستقبل افضل” بقلم : ا.د. حمدى المرزوقى

25 نوفمبر, 2016

عقب نشر كلمتي السابقة يوم 18 نوفبر ..تحت عنوان (رسالة الي السيد الرئيس في ذكري يوم مولده ) …وقع الاختيار علي للعمل ضمن باقة كتاب موقع الزهرة…لذا اري من الأمانة توجيه الشكر الي الاستاذ الصحفي الجليل رئيس التحرير ..كما أتشرف بعرض بعض المحطات الرئيسية في حياتي العلمية والعملية والتي بدأت أوائل يناير 1953 وانتمائي لقرية عريقة تسمي كوم النور أنجبت العديد من القيادات في شتي مجالات الحياة المصرية..وقضيت بها طفولتي وشبابي الأول وحصلت من مدارسها علي الثانوية العامة ثم التحقت بجامعة القاهرة وحصلت علي درجة البكالوريوس عام 1975 وبعد أداء شرف الخدمة العسكرية التحقت بالعمل بمعهد بحوث المحاصيل الحقلية (مركز البحوث الزراعية ) وحصلت علي وظيفة مساعد باحث ( معيد )..وبعد حصولي علي درجة الماجستير أصبحت مدرس مساعد عام 83 ثم سافرت في بعثة دراسية تحت اشراف وزارة التعليم العالي ( إدارة البعثات ) الي الاتحاد السوفيتي في الفترة من ( 85الي 1990 ) وهناك كان لي الشرف ان أكتب بصفة شبه دائمة في جريدة الشباب العربي التي تصدر من القاهرة…كنت اكتب مقالا ثابتا تحت عنوان ( كلمة حق ) ….تطرقت فيه الي جميع مشاكل الحياة المصرية انطلاقا من ان مصر حقا وصدقا وطن يعيش فينا في كل مكان ودائما وأبدا……ومازلت أتذكر واحدا من المواضيع الشيقة التي ناقشتها في ذلك الوقت والتي دعوت فيه السيد وزير الزراعة وقتها وناشدت سيادته ومن واقع معايشتي في بعض البلدان الأجنبية مثل يوغسلافيا والاتحاد السوفيتي ورأيت الشوارع هناك منزرعة باشجار التفاح..واعجبتني الفكرة..وقلت لنفسي لماذا لا نستفيد بها في بلادنا…هل كتب علينا ان نزرع أشجار الفيكس الغير مثمره كمظهر جمالي فقط وحتى هذا لا يحدث إلا نادرا وفي بعض الأماكن المحدودة… وكان اقتراحي ومازال لماذا لا نعمم فكره التشجير علي جميع الطرق الرئيسيه وعلي سبيل المثال طريق القاهره الاسكندريه الصحراوي والطرق الأخرى مثل طريق الصعيد وطريق القناه وغيرها من الطرق … ولماذا لا نزرع الأشجار المثمره ذات العائد الإقتصادي مثل الزيتون والنخيل والتي لا تحتاج إلي الكثير من المياه مع قليل من المتابعه والخدمة .. تلك الأشجار المثمره ومع طول المسافات وكثره الطرق من الممكن أن تعود بالخير الوفير علي الدوله وفي نفس الوقت هي وجه جماليه وحضارية وصحيه ومن عجب .. انه في ذلك الوقت علمت أن معالي الوزير الأسبق وكان صاحب فكر مستنير قد استجاب للفكره وبعد دراسه الجدوى منها وقام سيادته بالموافقة علي تشجير طريق القاهره الاسكندريه الصحراوي باشجار الزيتون … انني ومن خلال تلك الصفحه أتشرف بأن اجدد الاقتراح مره أخري علي المسئولين بالدوله لاعاده النظر في موضوع تشجير جميع الطرق المصريه بالأشجار المثمره حتي ننعم باللون الاخضر المريح نفسيا وصحيا اضافه الي زياده دخل الدوله من تلك الأشجار المثمره …. وبعد حصولي على درجه الدكتواره عام 1990 عدت الي أرض الوطن والتحقت بالعمل بمعهد بحوث المحاصيل بوظيفه باحث مدرس واستمرت المحطات الرئيسيه في حياتي حتي حصلت علي درجه أستاذ ورئيس بحوث عام 2000 ثم أصبحت رئيس الفريق البحثي لواحد من أهم المحاصيل الاستراتيجيه ألا وهو الذره الشاميه … هذا المحصول الذي يعتبر سر عظمة وجبروت أمريكيا ويدخل في العديد من الصناعات أهمها صناعه الدواجن والإنتاج الحيوانى والتمس العذر من القاريء الكريم ان نعود للكلام عن هذا المحصول العام وتطوره وأثره علي الحياه المصريه والنهضة الزراعيه الحديثه في مقال قادم ان شاء الله … حيث أنه بتغير السياسه الصنفيه من الممكن أن نقلل قيمه الاستيراد من الذره الصفراء والتي تكاد تصل إلي حوالي 2 مليار دولار سنويا في الاونه الأخيره مما يؤثر على الرصيد الاحتياطي من العمله الصعبه. .. ثم بعد ذلك أصبحت مديرا لمحطة البحوث الزراعيه بالجميزه (ثاني اكثر محطه بحوث في مصر ) ومنها تم تكليفي للعمل وكيلا للوزاره بالمنوفيه في الفتره من 2007 الي 2011 ثم وكيلا لمعهد بحوث المحاصيل ثم رئيسا للهيئه العامه لصندوق الموازنه الزراعية الي ان بلغت درجه أستاذ ورئيس بحوث متفرغ في يناير 2013 ……… وسوف يكون للحديث بقيه عن السياسه الصنفيه الزراعيه وكيفيه الخروج من بعض المشكلات التي تواجهنا ….كذلك سوف نتحدث عن مقتراحاتنا لرفع المعاناه عن كاهل الفلاح …. وأيضا سوف نتعرض لكل ما يتعلق بالحياه المصريه والعربيه لتحقيق النهضه والتنمية الشامله … نحو غدا أفضل للمواطن المصري العربي ………………………………. تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر….

Comments

comments

عن الكاتب

اعلان عاجل دعوة للخير

الزهرة .. للكلمة عطرها

اعلانات الزهرة

جدنا على الفيس بوك

اعلان

مساحات اعلانية

اعلانات الزهرة

 DMCA.com Protection Status