أخبار هامة
   

“زهرة المنوفية ” تفتح ملف اهدار المال العام بمنشآت مدينة السادات

2 أكتوبر, 2016

%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%87%d9%85%d8%a7%d9%84-%d9%8a%d8%b6%d8%b1%d8%a8-%d9%85%d9%86%d8%b4%d8%a7%d8%aa-%d9%88%d8%b2%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ab%d8%a7%d8%b1-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a7%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%b1%d8%a7%d8%a8-%d9%8a%d8%b3%d9%88%d8%af-%d8%a7%d9%83%d8%a8%d8%b1-%d9%85%d9%86%d8%b4%d8%a7%d8%a9-%d9%81%d9%86%d8%af%d9%82%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a7%d8%af%d8%a7img_20160728_101233

 رئاسة مجلس الوزراء اقامت منشات بملايين الجنيهات اصبحت مرتعا للحيوانات الضالة!

 رغم قيام الزعيم الراحل محمد انور السادات باصدار القرارا رقم 123 لسنة 197 باقامة مدينة السادات لتمثل  املا جديدا فى مجال التنمية والخروج من زحام القاهرة باقامة  اول مجمع للمصالح والوزارات فى نظرة مستقبلية الا ان احلام السادات لم تر النور  بسبب الاهمال الشديد الذى تتعرض له المدينة منذ اقامتها خاصة وان السادات   تعد الظهير الصحراوى الراهن لمحافظة المنوفية ورغم  قيام جهاز تنمية مدينة السادات والتابع لوزارة الاسكان بترفيق منشاتها وتقسيمها لمناطق سكنية لجذب اكبر عدد ممكن من سكان الدلتا الا ان مظاهر  الاهمال الحكومى وتجاهل اهمية المدينة وظهور حالة من الصراع حول مدى تبعية السادات لجهاز التنمية العمرانى او للادارة المحلية بمحافظة المنوفية مازال هو المسيطر على المشهد الحالى ماادى لعرقلة الكثير من الخدمات والتى اثرت سلبا على سكان المدينة

 "زهرة المنوفية" انتقلت لمدينة السادات لرصد اهم العقبات التى تواجهها مدينة السادات فى الوقت  الراهن واثر ذلك على التنمية  و السادات كمدينة تمثل 44% من المساحة الاجمالية لمحافظة المنوفية وتحتوى على 400 مصنع قائم و300 اخرين تحت الانشاء  كمجتمع صناعى واعد الا انها منذ اقامتها كاحدى مدن المجتمعات العمرانية الجديدة كانت تعانى بشدة من ظاهرة الاهمال من جانب الحكومة وكانت الازمة عدم احتواء اجهزة المدينة على اى بيانات دقيقة لحصر عدد السكان ماتسبب فى عرقلة كثير من المشروعات والخدمات التنموية الى ان تم تدارك ذلك لاحقا

وكشفت " الزهرة" عن مهزلة حقيقية تشهدها المدينة منذ انشائها والى الان حيث اقامت الدولة كثير من المنشات والابنية الضخمة منذ عام 1980 وكلفت خزينة الحكومة ملايين الجنيهات والى الان لم تستغل بل تحولت معظمها الى خرابات ينعق فيها البوم واصبحت ماوى للفئران والزواحف والحشرات الضارة وتحولت بعضها لاوكار للخارجين عن القانون

اضف لذلك ان اهم هذه المنشات والتى مازالت للاسف الشديد تمثل  اهدارا للمال العام اكبر فندق بالمدينة اقامته رئاسة مجلس الوزراء على مساحة قدرها 16 الف متر مربع يحتوى على 160 غرفه وجناح فندقى والذى كان مخططا له ان يضم بداخله على كثير من المصالح الحكومية ومقرات ادارية للوزارات المختلفة والتى كان من المزمع نقلها  لمدينة السادات لتخفيف الضغط مستقبلا عن مدينة القاهرة وعلى اعتبار ان السادات ستكون امتدادا طبيعيا بمرور الوقت لعاصمة البلاد الا انه منذ عام 2000 قامت هيئة المجتمعات  العمرانية بالتخلص من تبعية الفندق باعتباره  يمثل عبئا كبير من جهة اخرى فتح قطاع كبير من المستثمرين بالمدينة النار على المسؤلين متسائلين:كيف لم يتم للان الاستفاده من كثير من المنشآت بالمدينة والتى مازالت مهملة 

من جهة اخرى كانت عدد من الاجهزة الرقابية بالدولة قد اعدت تقريرا مفصلا عن المنشات المهملة بمدينة السادات والتى لم تستغل لعقود طويلة حيث حذرتقرير لاحدى الجهات الرسمية من استمرار نزيف المال العام بتلك المنشات وطالب بضرورة استغلالها ومنها مبنى مقام من طابقين على مساحة 8الاف متر مربع كان مزمعا الاستفادة منه باقامة  اكبر متحف  اثرى بمنطقة الدلتا الا انه تحول منذ ذلك الحين الى خرابة ترمح بها الفئران رغم تبعيته لوزارة الاثار والتى لم تعمل على استغلاله حتى الان

  من جهة اخرى انتقد عدد من مستثمرى السادات عدم توافر المرافق والخدمات للمدينة كمجتمع صناعى كبير لعدم وجود فنادق او منشات ترفيهية وهذا فى حدذاته يمثل صعوبة لاقامة العاملين واصحاب المشروعات رغم انها مدينة واعده كذلك من ابرز المشكلات بالمدينة تدنى الخدمة الصحية حيث تعانى المدينة من عجز صارخ فى الاطباء بالمستشفيات والوحدات الصحية رغم وجود المستشفيات والمراكز الصحية والاجهزة الطبية الحديثة وهذا ماتم اثارته بالعديد من الاجتماعات الخاصة بمجلس امناء المدينة 

وفى ذات السياق مازال صغار المستثمرين بالمدينة يعانون من الترهل والروتين الادارى فيما يتعلق بعدم تسليم الاراضى المتاحة لهم بعد القيام بتخصيصها منذ ثلاثة شهور ماضية والتزامهم بدفع الالتزامات المالية المنوطه بهم الا انه هناك حالة شديدة من التخبط تسيطر على المشهد الراهن مابين هيئتى المجتمعات العمرانية والتنمية الصناعية مايهدد مستقبل قطاع الاستثمار بالمدينة

 

 

 

…………..

 

 

Comments

comments

عن الكاتب

اعلان عاجل دعوة للخير

الزهرة .. للكلمة عطرها

اعلانات الزهرة

جدنا على الفيس بوك

اعلان

مساحات اعلانية

اعلانات الزهرة

 DMCA.com Protection Status