أخبار هامة
   

آثارجبانة قويسنا الاثرية تشكو اهمال المسؤلين بلاغات للنائب العام بتعرض كنوز أثرية لاعمال النهب والسرقة

12 سبتمبر, 2016

منطقة المرفقاتunnamed-52


حالة من الاهمال الجسيم تواجه جبانة قويسنا الاثرية بمحافظة المنوفية والتي تم اكتشافها عام 1990 بواسطة دكتور صبري طه حسين أستاذ الآثار والذى عمل مفتشا للآثار بمنطقة  وسط الدلتا سابقا – وتاتى اهمية تلك الجبانة لكونها أكبر جبانة أثرية بمنطقة الدلتا ما جعلها مطمعا  لاعمال السلب والنهب والتى تضاعفت بشدة ابان احداث الانفلات الأمنى أثناء ثورة 25 يناير  
جدير بالذكر  أن المنطقة الأثرية بالجبانة  تمتد على مساحة  365 فدانا وأنه بتنفيذ أعمال الحفر في مساحة فدان واحد تم استخراج حوالي 3 الاف قطعة أثرية  ما بين توابيت ومومياوات وعظام ولوحات كتابة الأوامر للخدم والعسكر وعملات ذهبية يرجع تاريخها لعصور مختلفة تم حفظها في مخازن محافظتي الشرقية وكفر الشيخ والمتحف المصري بالقاهرة ومتحف طنطا في الغربية.
" .زهرة المنوفية " فتحت ملف سرقة الاثار بجبانة قويسنا والاهمال الجسيم الذى تعرضت له على مدار سنوات عديدة وسط حالة من التجاهل من قبل عدد من مسؤلى محافظة المنوفية وقالت امينة التلاوى-مدير مركز النيل للاعلام والمعنية بشان الاثار ان تقرير اثرى اكد أن رمال الجبانة تحتوي علي ذهب،فضلا عن اكتشاف مئات القطع من التمائم والتعاويذ والجعارين من الذهب المضغوط والموجودة في الأثاث الجنائزي علاوة علي كثير من الرقائق الذهبية علي شكل معبودات الجبانة "ايزيس وحابي وأوزوريس وحورس"، فضلا عن خواتم ذهبية عليها نقوش هيروغليفية وقنينات فخارية واشابيتات "لوحات كتابة الأوامر للخدم والعسكر وما شابه ذلك"، ومقابض فخارية تحمل أختاما بالكتابة اليونانية القديمة وأوان مصنوعة من المرمر وتوابيت حجرية وتابوت من الجرانيت الأسود عليه نقوش لنصوص ومناظر مصرية قديمة.
ورغم أهمية منطقة قويسنا الأثرية إلا أنها سقطت من حسابات المسئولين عن الآثار واختفت من خريطة السياحة المصرية وتعرضت المنطقة لإهمال جسيم وتعديات صارخة وأعمال سلب ونهب عقب الثورة واكتفت هيئة الآثار بنقل معظم الكنوز المكتشفة إلي مخازن كفر الشيخ وطنطا وترك البعض الآخر في العراء.
وابدت التلاوى دهشتها لغياب الدولة عن القيام بدورها في حماية المنطقة الأثرية بقويسنا خاصة بعد التعديات الكبيرة عليها بعد الثورة مشيرة إلي أن عمليات السلب والنهب بالجبانة تمت بمباركة رموز من مسؤلى  الحزب الوطني المنحل وأن التعديات تمت علي مئات الأفدنة بها وإلقاء المخلفات بها بسبب بناء منطقة مبارك الصناعية بالكامل علي المنطقة الأثرية.بالاضافة لإقامة المحافظة لاحد مقالب القمامة بمدخل قويسنا الصناعية على مقربة من الجبانة الأثرية بدلا من الاهتمام بها كمزار سياحى هام فى نفس الوقت تقدمت مدير مركز النيل بأكثر من بلاغ للنائب العام لفتح تحقيق فى تلك الوقائع السابقة كما طالبت بضرورة تدخل الدولة  لحماية هذه المنطقة الأثرية خاصة أنها مسجلة وخاضعة لقانون حماية الآثار  قائلة: "كيف يتم إنشاء متحف دنشواي الذي يروي مذبحة دنشواي الشهيرة للفلاح المصري علي يد الانجليز ويتم تجاهل المنطقة الأثرية بقويسنا التي تروي ثلاثة عصور قديمة".كما انتقدت تجاهل د.احمد شيرين فوزى محافظ المنوفية للاهتمام بالمنطقة وتعبيد طريق مرورى يسهل انتقال الافواج السياحية اليها للترويج للمنطقة كأحد ابرز ملامح المحافظة
على جانب اخر اوصى تقرير لاحدى اللجان المتخصصة باهمية ضم 72 فدانا لملكية وزارة الآثار ووضع المنطقة الأثرية بقويسنا علي الخريطة السياحية وإنشاء سور خارجي حول المساحة المملوكة لوزارة الآثار وإنشاء مبني إداري لنقطة شرطة وزيادة عدد حراس الآثار إلي 50 حارسا مع تسليحهم وتجهيزهم بأجهزة لاسلكية.
فيما أكد أهالي قويسنا أن العديد من الذين عملوا في تجارة الآثار اتخذوا من مشروع المحاجر المجاور للمنطقة الأثرية بقويسنا ستاراً يمكنهم من سرقة الآثار وتهريبها في تريلات الرمال مطالبين  بتكثيف الحراسة علي المنطقة وتكليف فرقة أمنية من شرطة السياحة والآثار لحماية المنطقة من أعمال النهب والسرقة وتجارة الآثار.
فى نفس الوقت ارتفعت اصوات تطالب بضرورة تفعيل دور مكتب الآثار بشبين الكوم التابع لمنطقة آثار وسط الدلتا لحماية آثار المحافظة ووضع خطة فعالة لتنشيط السياحة لهذه الأماكن بعد تجهيزها كما طالب بضرورة تخصيص مبالغ مالية لاستكمال أعمال الحفائر بالمنطقة الأثرية بقويسنا واكتشاف آثار جديدة وعمل برامج سياحية للمحافظة.
من جهة اخرى اكد مركز النيل للاعلام بشبين الكوم تقريرا تضمن 8 توصيات عاجلة لحماية المنطقة الأثرية بجبانة قويسنا تضمن ضرورة تمهيد الطريق المؤدى للجبانة الأثرية وانارته ووضع لوحات اليكترونية على طول الطريق الزراعى القاهرة-الاسكندرية للارشاد السياح وإقامة متحف بموقع الجبانة يضم الآثار الثقيلة بالموقع مع تأمين بالأسلوب المتبع فى المتاحف العالمية وعمل بانرات سياحية للشباب بالمنطقة لتوفير فرص عمل حقيقية مرتبطة بالموقع مع ضرورة كل من ساهم فيها إهمال الجبانة وسرقة آثار المنوفية وتفعيل البلاغات المقدمة للنائب العام حول تجاهل ملف الآثار بالمحافظة

 

Comments

comments

عن الكاتب

الزهرة .. للكلمة عطرها

اعلانات الزهرة

جدنا على الفيس بوك

مساحات اعلانية

اعلان

مساحات اعلانية

اعلانات الزهرة

 DMCA.com Protection Status