أخبار هامة
   

اشراقة الصباح….”قوى ارادتك وثقتك بالله تتجاوز تحديات الحياه”

16 نوفمبر, 2016

“الإرادة تمنحك الطاقة و قدرة التحمل للتعامل مع التحديات في حياتك و المثابرة في مواجهة النكسات و الصعوبات، بالاضافة إلى القوة على تحمل الصراعات و التوتر العام الذي قد يجعلك تهرب من مشاريع و أهداف تسعى إليها جاهداً.”
تقول كيلي مكجونيجال Kelly McGonigal ، وهي طبيبة نفسانية في جامعة ستانفورد و مؤلفة كتاب غريزة قوة الإرادة The Willpower Instinct. :  قوة الإرادة الخاصة بك تعمل مثل العضلات، لا بد من تدريبها وتطويرها و المحافظة عليها. “هناك الكثير من الناس ممن يقولون لي بأنه ليست لديهم قوة الارادة ” وتقول كيلي مكجونيجال Kelly McGonigal “لكن لا شيء علمي يؤشر لوجود جين يحدد قوة الإرادة عند الأشخاص.”
يمكن لأي شخص تعلم كيفية تحسين قوة الإرادة لديهم من خلال خمس نصائح لمساعدتك على البدء:
تذكر أهدافك: كلما شعرت بأن الإرادة لديك بدأت بالنضوب، عليك التفكير في المهمة التي في متناول اليد بمثابة نقطة انطلاق ضرورية لمساعدتك في تحقيق أهدافك.
2-عوّد نفسك على ممارسة العمل تحت الضغط: عندما تعمل نحو الهدف، فلا بد من أن تواجه الأوقات الصعبة. لذلك تحتاج الى أن تستمر بالعمل دوماً في تلك الظروف الصعبة و الضاغطة، و تجنب الوقوع في فخ القلق و الخوف و الملل الذي يهدد باستنزاف قوة الإرادة لديك. التفكير بصفاء ذهني يساعدك على التأقلم مع التوتر و تعزيز قوة الإرادة لديك و ذلك من خلال أخذ الوقت الكافي للتأمل لتصفية ذهنك بالكامل حتى تتمكن من انجاز مهمتك بنجاح.  3-اغفر لنفسك أخطائك: لا بد لكل شخص أن يخطئ بوقت ما، ولكن يجب أن يكون لديك قوة الإرادة الكافية لتتجاوز هذه الأخطاء. “غفرانك لنفسك أخطائك يزيد من الدافع لديك و من تفاعلك مع أهدافك” تقول كيلي مكجونيجال Kelly McGonigal. و يكمن علاج الفشل لديك في كيفية تقبلك لذلك وملاحظتك للطرق التي تمكنك من القيام بالمهمة بشكل أفضل في المرة القادمة.
4-. تواصل مع الزملاء: قوة الإرادة ترتفع بشكل طبيعي عندما نشعر بالتقدير لأعمالنا. عندما تشعر أنك غير محفزاً بما فيه الكفاية أو مشتتا عن هدفك، انتقل للحديث مع زميل في العمل أو قم بدعوة احدى الأصدقاء لتناول طعام الغداء معاً فإن هذه تعتبر وسيلة فعالة بشكل مفاجئ لاستعادة قوة الإرادة الخاصة بك
5-. ثق بأن قوة إرادتك سوف تتحسن: نحن كثيرا ما نكافح من أجل البقاء متفاعلين خلال المهام الصعبة لأننا نتصور، وأحيانا دون وعي، بأنها ستبقى صعبة في المستقبل. نشعر بالهزيمة و اليأس منها ونتخلى عنها. و لمكافحة هذا الشعور، عليك أن تتذكر أن مهاراتك و إرادتك سوف تتحسن مع الممارسة و الوقت
، لذلك فلا تروي لنفسك قصة صعوبة المهمة مراراً و تكراراً و استبدلها بقصة كيفية تغلبك عليها مع الوقت، فهي على الأغلب ستكون أسهل و لو قليلاً في المرة المقبلة.

Comments

comments

عن الكاتب

الزهرة .. للكلمة عطرها

اعلانات الزهرة

جدنا على الفيس بوك

مساحات اعلانية

اعلان

مساحات اعلانية

اعلانات الزهرة

 DMCA.com Protection Status