أخبار هامة
   

اول” نادى” للبحث عن وظائف لشباب الخريجين بالمنوفية!

4 أكتوبر, 2016

fb_img_1472718250666بروتوكول تعاون بين منظمة العمل الدولية (ILO)ومديرية الشباب والرياضة لتاهيل شباب الخريجين للوظيفة

 عاوز تشتغل ..نفسك فى وظيفة.. مليت من البطالة الحل بسيط جدا توجه لمديرية الشباب والرياضة بمحافظة المنوفية وهناك ستجد اول نادى من نوعه للبحث عن وظيفة حيث عقدت المديرية برئاسة عماد العبد وكيل وزارة الشباب والرياضة بالمنوفية بروتوكول للتعاون مع منظمة العمل الدولية ILO) ) لتاهيل شباب الخريجيين لسوق العمل وتدريبهم على افضل الطرق الحديثة لكيفية اعداد السيرة الذاتية للخريج والتى يستطيع من خلالها التقدم للحصول على فرصة عمل بطريقة حديثة ومتطورة

 بداية يؤكد وجيه لطفى سالم – مدير ادارة الشباب والرياضة بمركز قويسنا- ان الفكرة فى حد ذاتها مميزة للغاية ولاقت اقبالا كبيرا واعجابا منقطع النظير من شباب المحافظة حيث يتم من خلال ورش عمل متخصصة استقطاب الشباب للمشاركة فى ورش عمل واقعية تستمر على مدى اسبوعين او يزيد لالقاء محاضرات وتقديم برامج تحويلية لشباب الخريجيين يستطيعون من خلالها اعادة تاهيل انفسهم للانخراط فى سوق العمل وكسب المزيد من المال

 واشارت روضة الجندى –مدربة تنمية بشرية- الى اننا بدانا اولى ملامح العمل فى تلك المنظومة من خلال الاعلان عن طبيعة عمل النادى بمراكز الشباب لتقوم بدورها بترشيح مجموعات من الشباب للانضمام لورش العمل والتى تدور حول تاهيل الشباب لكيفية البحث عن وظيفة من خلال اتباع احدث الطرق الممكنة لاعداد سيرة ذاتية متميزة للتقدم من خلالها للحصول على فرصة عمل حيث يشترط فى اعدادها ضرورة التحلى بالمصداقية والبعد عن الفبركة خاصة فيما يتعلق بطبيعة الشهادات العلمية الحاصلين عليها لانه للاسف الشديد نكتشف فى احيان كثيرة احتواء السيرة الذاتية للمتقدم للعمل على شهادات علمية غير حقيقية  خاصة وان صاحب العمل الان يختلف تماما عن نظيره فى الماضى كما نعمل على تعظيم المشاعر والسلوكيات الايجابية ونبذ السلبى منها فى نفوس الشباب المتدرب

 وقد لقيت التجربة نجاحا كبيرا بعد ان تم تطبيقها بمركز شباب الحى القبلى بمدينة شبين الكوم ومركز شباب قويسنا حيث يقوم الشباب  بممارسة دور صاحب العمل اثناء التدريب تارة لكسر الرهبة وحاجز الخجل وتارة اخرى  بان يكون الشباب فى دور المتقدم للحصول على فرص عمل وقد اعرب كثير من المتقدمين عن سعادتهم بالتجربة والتى كانت بالمرصاد لظاهرة الواسطة او المحسوبية حيث تم تاهيلهم ومنحهم فرص حقيقية للعمل فلى قطاعات متنوعة وحاربوا بذلك البطالة والاحباط ومن الشباب من حصل بالفعل على فرص عمل حقيقية بالشركات والقطاع الخاص ولم يقف فى قطار طويل من العاطلين املا فى انتظار قطار الوظيفة الميرى والتى لم تات بعد

 

 

………….

 

 

Comments

comments

عن الكاتب

الزهرة .. للكلمة عطرها

اعلانات الزهرة

جدنا على الفيس بوك

مساحات اعلانية

اعلان

مساحات اعلانية

اعلانات الزهرة

 DMCA.com Protection Status