أخبار هامة
   

محمد الوكيل: هزمت البطالة بناصية للشاى والقهوة

20 سبتمبر, 2016

 

unnamed-65

 

محمد الوكيل شاب ثلاثينى واجه البطالة بعزيمة من الفولاذ اتخذ من احدى النواصى بشارع مسجدالمتولى بمدينة شبين الكوم اطلالة يمارس من خلالها مهنته كبائع للشاى والقهوه لمواجهة شبح البطالة الذى يهدد كثير من الشباب 
واضاف "الوكيل" انه يعمل على ناصية لتقديم الشاى والقهو
ة وباقى المشروبات وذلك منذ 20 سنة تقريبا حيث اخذ على عاتقه العمل بهذه المهنة عن احد اقاربه حتى استوعب جميع اسرارها وقام عقب ذلك بالاستقلال بذاته على ناصية بمنطقة شعبية لممارسة مهنته والتى ساعدته بشكل كبير على ادخار المال لعدة سنوات كافح خلالها طويلا وتحمل برودة الطقس فى الشتاء وحرارة الشمس صيفا حتى جمع مبلغا من المال تمكن من خلاله ان يبدأ حياة زوجية سعيدة ورزقه الله بثلاثة من الابناء اكبرهم دينا فى الثانوية العامة وشقيقيها بالمرحلة الاعدادية والحضانة والحمد لله مستورة والقشية معدن! 
وقال محمد الوكيل اشهر بائع للشاى والقهوة من امام ناصيته بجوار مسجد المتولى اعرق المساجد التاريخية بمدينة شبين الكوم انه استقر على ممارسة هذه المهنة افضل من البطالة واضرارها وكفته مذلة سؤال الناس والحمد لله اتكسب منها رزقى بالحلال وربنا بيبارك فى القليل طالما انه بعرقنا وجهدنا 
واضاف الوكيل ان زباين زمان لاشك كانوا افضل من الان وكان المزاج اخر روقان عكس الوضع الان فالدنيا اختلفت وايقاع الحياه يسير بسرعة رهيبة لكن مازالت الناصية قائمة والاقبال بحمد الله معقول والرزق فى النهاية على الله واتوجه بنصيحة غالية للشباب بالسعى للرزق وعدم الكسل والاقبال على المهن والاعمال الحرة فهى المستقبل القادم عشان تكون كسيب وملو هدومك! ولاتنتظروا الوظيفة الميرى والمكتب والكرسى لان هذاالزمن مختلف تماما عن الزمن السابق والعمل عبادة ولو كان فى مهن اقل من طموح الشباب لان البداية لازم تكون اصعب ولابد من التنازل قليلا عن احلامك فالدنيا اختلفت ولكل مجتهد نصيب 
واشار الوكيل انه يستاء بشده من قصص وروايات يحكيها الاهل والاصدقاء عن شباب المنطقة الذين وضعوا نصب اعينهم حلم الهجرة غير الشرعية خارج حدود البلاد حيث تكون العواقب وخيمة إما الموت غرقا فى عرض البحر او القاء القبض عليهم ويكون الوضع مأساوى على المستوى الانسانى
واكد  محمد الوكيل  انه زمان كان يبيع كوب الشاى بربع جنيه ثم تدرج السعر بالزيادة بسبب الغلاء الى ان وصل سعرها حاليا الى اكثر من ذلك بسبب غلاء السكر ولكنى مازلت الاقل سعرا بين جيرانى واهل المنطقة والسعر عندنا بجنيه لدوام الاقبال وكل مااتمناه ان احصل لاحقا على معاش للاولاد يحميهم مؤنة السؤال ونوائب الزمن 

 

 

Comments

comments

عن الكاتب

الزهرة .. للكلمة عطرها

اعلانات الزهرة

جدنا على الفيس بوك

مساحات اعلانية

اعلان

مساحات اعلانية

اعلانات الزهرة

 DMCA.com Protection Status