أخبار هامة
   

مهرجان الكتابة عن كرة القدم: ياسر أيوب

16 سبتمبر, 2016


 

على الرغم من أنه انتهى بالفعل منذ ستة أيام.. إلا أن الكتابة عنه لاتزال ممكنة وربما ضرورية أيضا.. وأقصد مهرجان مانشستر للكتابة عن كرة القدم.. وأعترف بأننى لم أكن أعلم أى شىء عن هذا المهرجان حتى فوجئت بالكتابة عنه فى أكثر من صحيفة إنجليزية.. توقفت أولا أمام مهرجان يقام من أجل الكتابة والكلام عن كرة القدم، فبدأت البحث عن مزيد من التفاصيل وإجابات الأسئلة.. واكتشفت أنه مهرجان يقام فى شهر سبتمبر كل عام فى مدينة مانشستر، وكان المهرجان الأخير هو الثالث على التوالى.. ويدوم كل مهرجان سبعة أيام يتجمع خلالها عشرات ممن يكتبون عن كرة القدم، ومئات من عشاق اللعبة الجميلة تضيق بهم أحيانا قاعة الكلية الملكية للموسيقى التى تستضيف ندوات ولقاءات المهرجان.. والأجمل من كل ذلك كانت فكرة المهرجان وبدايته.. فالحكاية كلها بدأها صحفى إنجليزى، هو جوناثان ويلسون.. تخصص ويلسون فى الكتابة عن كرة القدم فى عدة صحف إنجليزية، إلى جانب مجلة «وورلد سوكر» العريقة والشهيرة.. ومنذ خمسة أعوام أدرك ويلسون أن كرة القدم تحتاج لكتابة من نوع آخر يختلف عن الكتابة فى صفحات الرياضة فى الصحف اليومية أو المواقع الإلكترونية، حيث التعليقات السريعة والمساحات الضيقة.. فأصدر ويلسون فى عام 2011 مجلة جديدة ومختلفة تماما عن كرة القدم اسمها بليزارد.. مجلة ربع سنوية لا تنشر إلا حكايات كرة القدم وكل الكتابات التى تغوص فى أعماق هذه اللعبة وتفاصيلها.. ثم لم يكتف ويلسون بهذه المجلة ونجاحها، لكنه عاد وقرر فى عام 2014 تنظيم هذا المهرجان السنوى، حيث يلتقى فيه صحفيون ونقاد وكتاب يحكون عن تجاربهم وحياتهم مع كرة القدم.. نجومها وأنديتها ومبارياتها وبطولاتها وتفسيراتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. ويأتى الجمهور أيضا ويشارك فى النقاش واستعراض التاريخ والمستقبل وكل ما له علاقة بكرة القدم.. وقرأت كثيرا عن المهرجان الأخير وما قيل فيه ونقاشاته وبحوثه.. وتخيلت أننا فى مصر نحتاج لمثل هذا المهرجان.. فكرة القدم فى بلادنا باتت أشبه بالأميرة المختطفة المسجونة فى برج عالٍ مغلق الأبواب شديد الحراسة.. وآن أوان تحرير هذه الأميرة فلا تبقى الكتابة عنها أو الاقتراب منها حقا مقصورا على نفس الأسماء والوجوه المعروفة منذ سنين..

مقالات متعلقة

لابد من فتح الأبواب والشبابيك لهواء جديد أجمل وأكثر نقاء.. لابد من كلام وكتابة جديدة ومختلفة عن كرة القدم، وتكون متاحة للجميع دون قيود وقضبان.. فكرة القدم ليست مجرد لعبة وليست هى التسعين دقيقة التى تحتاجها كل وأى مباراة لكى تكتمل.. كرة القدم أكبر وأعمق وأجمل وأهم من ذلك كثيرا وجدا.. وإذا كان جمهور الكرة فى مصر ممنوعا أمنيا من دخول مدرجاته.. فهذا المهرجان إن أقيم بالفعل سيفتح ألف باب أمام هذا الصراخ المكتوم والعشق الممنوع للخروج أخيرا من زنازين السكوت والغياب.. سيمنح هذا المهرجان الجميع أيضا حق الكلام بدلا من اضطرارهم الدائم للسكوت والاكتفاء بالفرجة فقط دون أى حقوق أخرى

 

 

Comments

comments

عن الكاتب

الزهرة .. للكلمة عطرها

اعلانات الزهرة

جدنا على الفيس بوك

مساحات اعلانية

اعلان

مساحات اعلانية

اعلانات الزهرة

 DMCA.com Protection Status